إصلاح الضرر وحدود المسؤولية الطبية: خسارة للمصاب

إصلاح الضرر هو مصطلح شائع الاستخدام في وسائل الإعلام وهو موضوع سياسي محل نقاش شديد. يشير إصلاح الضرر إلى الحجة القائلة بأن الأضرار يجب أن تكون محدودة في الدعاوى المدنية المرفوعة ضد مقدمي التأمين لأشياء مثل سوء الممارسة الطبية. الحجة هي أنه نظرًا لعدم تحديد سقف للتعويضات في مثل هذه الدعاوى القضائية ، فإنه يعرض مقدمي خدمات التأمين لدفع تسويات ضخمة وبالتالي يرفع تكلفة أقساط التأمين.. لكن, في مقال نشرته مؤخرا بابليك سيتيزن[1], بعنوان "ضبط السجل على حدود المسؤولية الطبية: "إصلاح" الضرر يؤذي المرضى, يكلف المليارات, ويحمي من تسبب ضرر." وتبين أن إصلاح الضرر يضر فقط الضحايا المصابين من الإهمال الطبي ولديه قليل من دون تأثير على تكلفة أقساط التأمين. الدول المقالة في 1999 يقدر معهد الطب أن 98,000 الأمريكيون يموتون من الأخطاء الطبية يمكن الوقاية منها سنويا. وتشير التقديرات إلى أن عدد من صحف هيرست في 2009 قد نمت إلى مذهل 200,000 الأمريكيون. يجادل دعاة إصلاح الضرر الذي يحتمل أن تلك 200,000 قتل الأميركيين في كل عام بسبب الإهمال الطبي يجب أن شفائهم تقتصر على مبلغ معين حتى لو كان لا تعويضا كاملا عن خسائرهم.

كما ذكر أعلاه عدد الأمريكيين الذين يموتون من الأخطاء الطبية يمكن الوقاية منها وأكثر من الضعف في 10 فترة. وبالنظر إلى أن المعلومات التي سيكون من المعقول أن نفترض أن قضايا سوء الممارسة الطبية يجب أن يكون الضعف في تلك الفترة الزمنية، وكذلك. لكن, 2008 وكما هو مسجل بأقل العام على الاطلاق لدعاوى سوء الممارسة الطبية في جميع أنحاء الامريكى. وهذا العدد قد تراجع بشكل مطرد منذ 1990.

في ولاية تكساس الضرر صدرت قوانين الإصلاح في 2003 الحد من المسؤولية عن الأخطاء الطبية. منذ سن تلك القوانين, المدفوعات سوء الممارسة الطبية للمرضى المصابين في ولاية تكساس قد انخفض بنسبة 67%. أكثر من 50% قطرة في المدفوعات الممارسات الخاطئة ما يعادل توقعات لخفض تكاليف التأمين للمواطنين تكساس, ولكن هذا لم يحدث. منذ 2003 تضاعف تكلفة التأمين الصحي في ولاية تكساس، وزاد عدد الدولة للمواطنين غير المؤمن عليهم ما تبقى من أعلى المعدلات في البلاد.

بناءً على هذه المعلومات ، يبدو أنه لا توجد علاقة بين ارتفاع تكاليف التأمين ودعاوى سوء الممارسة المدنية. النتيجة الوحيدة التي يبدو أن إصلاح الضرر ينتج عنها خسارة لضحايا الإهمال الطبي.

استجابة واحدة

التعليقات مغلقة.